bey.bmp

فضاء ثقافي معرفي يحتفي بالشعر والأدب والفن

أنشئ بيت الشعر – نواكشوط ضمن مبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرامية لإنشاء بيوت للشعر في أقطار الوطن العربي، خدمةً للشعر ورعاية للشاعر والكاتب والمثقف فكريا وأدبيا وماديا. وتعبيرا عن المشترك بين اللغة والشعر والإنسان؛ وتعزيزا لنشر القيم الإنسانية والبحث في جماليات الإبداع العربي والكشف عن المواهب البازغة. 

تم تدشين هذا البيت كثاني بيوت الشعر في الوطن العربي بعد بيت الشعر في المفرق - في الثالث من سبتمبر 2015.

 

: يحتوي البيت على قاعات ومكاتب تهدف إلى توفير المناخ الملائم للإبداع، وهي

قاعة خاصة بالنشاطات الثقافية الكبيرة؛

قاعة خاصة بالورشات التدريبية؛

مجلس للضيافة؛

                                              فضاء خارجي على شكل حديقة صغيرة خاصة بالنشاطات الصيفية وكذلك اجتماع الأدباء خارج أوقات النشاطات والفعاليات  

قاعة خاصة بالمكتبة والمطالعة تحتوي على عناوين متخصصة في تاريخ الشعر ودراسته ونقده وأهم مراجعه والأعمال الأدبية للأدباء والشعراء العرب، علاوة على إصدارات دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة؛ 

ينظم بيت الشعر – نواكشوط  نشاطا ثقافيا ثابتا كل أسبوعين،  وقد ينظم أنشطة أخرى موازية حسب الظروف الثقافية، بالتعاون والشراكة مع مختلف الجمعيات والأندية ذات الطابع الثقافي والفني خصوصا تلك التي لا تمتلك مقرا أو مكانا لتنظيم أنشطتها؛ وقد شملت نشاطاته إقامة الأمسيات الشعرية، وتنظيم ورشات تدريبية في فن الإلقاء الشعري وإدارة المشاريع الثقافية والفنية والكتابة الإبداعية، إضافة إلى الندوات المتخصصة في مجالات الأدب والنقد والثقافة، كما نظم خمس طبعات من مهرجان نواكشوط للشعر العربي، واستضاف مئات الشعراء والأدباء